Paperback Þ السامري ePUB Ú

Paperback Þ السامري ePUB Ú


السامري [Reading] ➾ السامري By عاطف عزت – Centrumpowypadkowe.co.uk السامرىالساحر المصرى الذى أسس الماسونيةفى هذا الناب ، يقص علينا السامرى ، الساحر المصرى الذى أسس الماسونية ب السامرىالساحر المصرى الذى أسس الماسونيةفى هذا الناب ، يقص علينا السامرى ، الساحر المصرى الذى أسس الماسونية بعض ما خفى من تاريخ بلادنا، و يجيب على أربعة أسئلةهل السامرى كان من بنى إسرائيل و كفر و أضلهم ، أم العكس؟هل الماسونية تسعى لتقويض أركان المجتمعات و هز العروش و محاربة الأديان ، أم إن هذه اقوال من يريدون إخفاء النور؟ هل علومنا و حكمتنا و أسرار بلادنا أرض الإله ، تلاشت و اندثرت ، أم ما أم مازالت مسيطرة و تحكم العالممن اللذين أكتشفوا أمريكا حقا و أطلقوا عليها أسمهالنرد على التساؤلات و نقدم الحلول، قررنا الملاحة فى البحار المجهولة ، و كتبنا ما توصلنا إليه لن نأتى بأى خنوع أو تخاذل إتقاء لعدوات أو كسبا لصداقات ، فأى تخاذل مهما ضعف سينقض من قوة الدفع للأصلاح و التغيير.

  • Paperback
  • 229 pages
  • السامري
  • عاطف عزت
  • Arabic
  • 14 September 2015

About the Author: عاطف عزت

Is a well known author some of his books are a fascination for readers like in the السامري book this is one of the most wanted عاطف عزت author readers around the world.



10 thoughts on “السامري

  1. Ahmed Gohary Ahmed Gohary says:

    كتاب بحثي بة أفكار جديدة لم تطرح من قبل اغلبها نظريات وكلام مرسل بلا اثباتات

    قد استسيغ هذا الكلام اذا كان في شكل رواية كأرض الآلة مثلا ،فالرواية تخضع لعوامل كثيرة منها خيال الكاتب لكن الكتاب ان لم يكن موثق بمصادر مقنعة فلن تصدقة خاصة انة يتطرق لمواضيع شائكة جدا

    لا أريد الخوض في تفاصيل الكتاب لكن يكفي انك بعد قراءة الكتاب المفروض انك تغير فكرتك عن الماسونية وأمريكا والسامري نتيجة لبعض النظريات داخل الكتاب لتقنعك بانك موهوم وان الماسونية جمعية هدفها الخير وليس لها علاقة بالأديان
    وان السامري مؤسس الماسونية كان من رجال ايجيبت الابرار
    ايجيبت وليس مصر لأن مصر هيا جزء صغير في سينا وهو المكان الذي كان يعيش فية فرعون الملك الهكسوسي وليس لة علاقة بالفراعنة

    وأمريكا هي ايجيبت الثانية التي أسسها الماسونين لتكون مثل ايجيبت الاولي واستعملوا في بنائها كل أسرار وعلوم ايجيبت الاولي عن طريق الماسونين المحافظين علي هذا العلوم


    لم يعجبني ايضا بعض النظريات الخاصة ببعض الانبياء كسيدنا سليمان وسيدنا يحيي يوحنا المعمدانوعلاقة سيدنا موسي بالسامري


    كتاب في حد ذاتة مسلي وممتع لكن مشكوك فية لضعف اسانيدة وقد يكون مضلل لكثير من القراء

  2. Dr. Saleh Bakry Dr. Saleh Bakry says:

    لم يعجبنى الافتراضات التى وضعها الكاتب فى كلامه عن السامرى و خصوصا ان كلمة لا مساس المذكورة فى القرآن هى اصل كلمة ماسونية من حيث وجهة نظر الكاتب ....كما ان تفسير الكاتب لبعض كلمات القرآن الكريم لم يقنعنى كمثل لذلك تفسيره لكلمة الصنافات الجياد على انها العنقاء او الطير العظيمة....لم استريح لطريقة الكاتب فى الكتابة على عكس كتابه فرعون موسى الذى اعتبره ايقونته الكتابية....فى الختام اوجه الشكر للكاتب على اجتهاده و ادعو الله له بالتوفيق فى اعماله القادمة

  3. Ahmed Abdulla Ahmed Abdulla says:

    كتاب سخيف لم أستطع إكماله لا فائده من قراءته
    معلومات مغلوطة وفيه تعدي واضح على التاريخ

  4. Dina Sarhan Dina Sarhan says:

    الكتاب مش فاهماه ومش مقتنعة بحاجات كتير فيه بصراحة ومفيش اى سند لى الكلام ده الا وجهة نظر الكاتب
    عكس كتابه الاول فرعون موسي كان كتاب رائع فعلا

  5. محمد الشافعي محمد الشافعي says:

    السامري
    الساحر المصري الذي أسس الماسونية
    عاطف عزت
    النوع : بحثي
    دار النشر : الرواق للنشر والتوزيع
    سنة الإصدار : 2018م
    الطبعة الثانية
    عدد الصفحات 229 صفحة
    الغلاف : مقبول
    مصمم الغلاف : أحمد مراد
    العنوان : السامري .. الشخصية الجدلية في التاريخ الديني
    : الساحر المصري الذي أسس الماسونية .. وصف للسامري خلاف ما نعرفه
    الشخصيات :
    المكان :
    اللغة والحوار : جيدة
    الحبكة :
    الفكرة : مقبولة
    الكتاب عبارة عن كتاب بحثي في التاريخ قائم على فكرة أن السامري هو عالم إيجيبتي ومؤسس للماسونية
    وإن التنظيم الماسوني تنظيم علمي قائم على العلم وبالأخص العلوم القديمة الإيجبتية
    وأن أمريكا هي دولة نسخة حديثة من الدولة الإيجبتية القديمة وإنها قائمة على هذه العلوم وإنها دولة محمية إقتصادياً وسياسياً بفضل الماسونية
    وهناك بعض النقاط التي لفتت نظري
    - إن المؤلف فسر آيات من القرآن على أساس يخدم بحثه
    - فرض أن سيدنا موسى ترك السامري يذهب ولم يعاقبه بعد موقعه العجل لأنه حفظ الجميل له .. مع العلم أن الأنبياء لا ينفذون ما يخطر لهم إلا بإذن من الله سبحانه وتعالى
    - من التفسيرات العجيبة التي بهرنا بها المؤلف أن الجن المسخر لسيدنا سليمان لم يكونوا جناً بل علماءايجبتين ماسونين
    - فرض المؤلف أن علم سيدنا سليمان كان عن طريق كتب إيجبتية تحتوي على علوم وقد دفنها تحت عرشه للحفاظ عليها وعدم المساس بها
    - فرض المؤلف أن فرسان الهيكل قد عثروا على ملك سيدنا سليمان الذي دعا ربهان يكون له ملكا لا ينبغي لأحد من بعده فقد جاء عنالرسول صلى الله عليه وسلم أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ الْمَلِيحِيُّ ، أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ النَّعِيمِيُّ ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ : إِنَّ عِفْرِيتًا مِنَ الْجِنِّ تَفَلَّتَ الْبَارِحَةَ لِيَقْطَعَ عَلَيَّ صَلَاتِي ، فَأَمْكَنَنِي اللَّهُ مِنْهُ ، فَأَخَذْتُهُ فَأَرَدْتُ أَنْ أَرْبُطَهُ عَلَى سَارِيَةٍ مِنْ سَوَارِي الْمَسْجِدِ ، حَتَّى تَنْظُرُوا إِلَيْهِ كُلُّكُمْ ، فَذَكَرْتُ دَعْوَةَ أَخِي سُلَيْمَانَ رَبِّ هَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي فَرَدَدْتُهُ خَاسِئًا
    فلو كان لأحد أن يأخذ ملك سيدنا سليمان لكان أولى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    - تعجبت من سردة أن أمريكا تحمي مصر وقد منعت إحتلالها بعد العدوان الثلاثي وأيضاً بعد النكسة وأن سبب ميل أمريكا لإسرائيل أن جمال عبد الناصر أغلق جميع محافل الماسونية في مصر
    - مؤسسات التأمين الفيدرالية الأمريكية ترمز للإيمان لأن تأمين وإئتمان مشتقتان من الإيمان ؟؟؟
    في نهاية الأمر هناك ثلاثة إحتمالات لا رابع لهما من وجهه نظري
    - المؤلف عبقري ويعرف ما لا نعرف وقد أشفق علينا من جهلنا بالماسونين الطيبين الفالحين
    - المؤلف كتب ما لا تعلى قيمتة عن قيمة الحبر الذي كتب به .
    - المؤلف ماسوني وهذا توجيه له لتغيير نظرتنا عن الماسونية .
    تقيمي 2/5

  6. Hassan Bardan Hassan Bardan says:

    لا يستحق القراءة .... افتراضاتٌ ، ومحضُ أكاذيب ، مع قَليلٍ من الزندقه ( الهرطقة ) ..... عزيزى ( عاطف عزت ) يُمكنك التشكيك فيما تحب إلا تفسيرات القرآن والأحاديث ... لا تُحاول أبداً استخدام عقلك مقابل القرآن ، ولا تُحاول التقليل من العظماء الذين جاهدوا لتصلك تلك التفسيرات.
    النجمه التى وضعتها فقط ( لصورة الغلاف ) غير ذلك فلابد أن يكون هناك تقييم بالسالب.
    تحياتى

  7. Ahmed Sultan Ahmed Sultan says:

    ٣ نجوم لمجهود الكاتب فى البحث , لكن كان فيه افتراضات أكتر من اللازم بدون أدله وعلى أساسها تم بناء افتراضات اخرى وهكذا لحد ما وصلنا لاستنتاج معين
    عن نفسى مبحبش الطريقه دى بحسها متفبركه شويتين
    بس إجمالا الكتاب كان معقول مش مأفور ومش ضايع

  8. Eslam Salah Eslam Salah says:

    #السامري #عاطف_عزت
    #قراءة #كتب #تاريخ #وثائق

    السامري ( الساحر المصري الذي أسس الماسونية )

    الكاتب عاطف عزت
    قرأت للكاتب من حوالي 3 سنين كتاب بعنوان ( فرعون موسي من قوم موسي ) وأقتنعت بنسبة 85% من ما كتبه لتوضيح بالدلائل و التفاسير أن فعلاً فرعون من قوم موسي و أن حصل تضليلات كتير تزيف تاريخ الأحداث و أن فرعون ليس لقب زي ملك و أمبراطور و هكذا و أنه مجرد أسم شخص.

    و أضعف الدلائل دي أو بمعني أصح أقلها حجماً هي أن كل نبي بيبقي مبعوث لقومه عشان يوجهم للطريق الصحيح زي كل قصص الأنبياء، المهم أنتابني شعور مش حلو من ناحية أخر جزء في أول كتاب بأنه حاول يثبت بإصرار غريب مريحنيش أننا كأقباط شئ و مصريين شئ تاني خالص و مش مجرد توضيح حقيقة غايبة و ضاعت وسط تضليلات ألاف السنين.

    و مش هطول معاكوا في جزئية أول كتاب لأن كل شعوري أتأكد من خلال الكتاب التاني اللي هتكلم عنه دلوقتي و ممكن يبقي أطول تقييم بس أنا مش حابب قلقي من قلة نسبة الثقافة و الوعي اللي موجودة في الجيل الصغير اللي طالع تخليني أتصرف بشكل خاطئ و ألفت أنتباهم ناحية الغلط بعينه.

    لأن بأختصار الكتاب ده بيحاول يوضح أن الماسون و الماسونية ما هي الا فكر مجموعة من البشر عنده علم وفير جداً و عانوا في حياتهم بدايةً من جدهم الأعظم السامري اللي ساعد موسي في التغلب علي فرعون حتي فترة القرون الوسطي اللي كانوا بيهاجموا هجوم صريح و جسدي و نفسي و يحاربوا و بيتقتلوا و من خلال التضليل في العصر الحديث و وضح كل جزئية من دي لوحدها.

    في بداية قرأتي للكتاب حسيت بخوف رهيب لأن لو الكلام ده أنتشر وسط الأجيال اللي جايه هيبقي الفتنة هتحصل في أقرب وقت.

    الكاتب أتكلم في الأول عن الفرق ما بين أقليم مصر التابع لبلاد قبط أو أيجيبت اللي حصل فيها أحداث قصة سيدنا موسي مع فرعون اللي يعتبروا هم الهكسوس اللي كانوا محتلين بلاد قبط و خلصنا منهم الملك الأعظم أحمس.

    و بيوضح و يفسر أحداث حكاية السامري مع بني إسرائيل و الصدام بينه و بين موسي و مش عاوز أحرق تفاصيل الجزئية دي في الكتاب بس هتكلم في نقطة واحدة، أنه بيقول أن السامري عمل العجل من الذهب بناءً علي طلبهم و أضاف له بعض المميزات بس مش هو اللي قالهم يتأخذوه آله و يعبده فـ ده تصرف نابع منهم و هم اللي بيدوروا علي المادية في كل شئ و حتي لما ربنا قرر العقاب أقره علي بني إسرائيل فقط و السامري مكنش معاهم و ده أخده كـ دليل أن السامري مكنش من بني إسرائيل و كان من السحرة اللي ساعدت موسي في التغلب علي فرعون بالأتفاق معه .

    و بيفسر أن ربنا قال للسامري أنه يذهب و أنه له يوم أخر مكنش بنفس منطق يوم عقاب أبليس بالعكس ممكن تكون يوم مميز له ( وجهة نظر الكاتب )

    فعلياً مش عاوز أطول في الكلام لأن الكتاب محتاج كلمات كتير تتكلم عنه في كل جزئية.

    بس أختصاراً الكاتب بيتكلم أن السامري و الأيجبتيين أو الأقباط اللي هم أجدادنا كان عندهم علم وفير جداً و ده واضح من خلال الحضارة اللي بنوها و محيرة العالم كله علي مر العصور و بيقول أن في أسرار كتير و أنا أحفاد السامري اللي هم الماسون عارفين الأسرار دي و بيعملوا جاهدين علي تنفيذها.

    و أتكلم علي سيدنا سليمان و أزاي عرف كل العلم ده و بناء قصور و تماثيل و كان يملك كل كنوز الأرض و أن الماسون ساعدوه في حاجات كتير و قدر هو يستحوز علي الكتب اللي فيها أسرار علمهم و أخفائهم في تابوت العهد و في هيكل سليمان لكن فرسان الهيكل اللي كانوا مسمين نفسهم فرسان المسيح أو الصليب سافروا الي القدس بحجة أنهم مسافرين يحموا الحجاج المسيحين لكن الغرض الأساسي هو البحث عن الكتب دي و عن هيكل سليمان و هناك قابلوا الماسونيين أحفاد السامري و أتعلموا منهم و سافروا كلهم لأوروبا و بدأوا في الأنتشار هناك.

    حتي فترة القرون الوسطي و عرف سرهم الكنيسة الكاثولكية و هحاول يستولوا علي الكتب دي لكن معرفوش فقرروا يقولوا أنهم بيمارسوا السحر الأسود و أنهم خطر علي الناس و لازم يتقتلوا و قدر يهرب منهم جزء كبير بعد ما أندمج فرسان الهيكل مع أحفاد السامري و أصبحوا الماسونيين و أستقروا في أسكتلندا و بنوا كنيسة خاصة بهم و أخفوا الكتب في أحدي المباني الملحقة بها.

    و أنتشرت الماسونية في أوروبا و تعدي القرن السابع عشر هو فترة قوة الماسونية اللي قدرت تنتشر و ساعدت الثورة الفرنسية بناءً علي كلام الكاتب.

    لكن الكنيسة الكاثولكية كانت بتحاربهم في أوروبا فقرروا أنهم يتنقلوا لأرض جديدة و بعيدة بعد ما ضاعت منهم أرض الآله ( أيجيبت ).

    و راحوا أمريكا و بدأوا في بناء أرضهم الجديد بفكرهم و علمهم و قوتهم العلمية في كل مجال العلوم زي ما بنوا أيجيبت زمان ( و دي من الجزئيات المضحكة بالنسبة لي لأن أمريكا لحد دلوقتي بتتطور زيها زي أي بلد قوية في التكنولوجيا و العلم مش سابفة اليابان مثلا أو الصين و هكذا زي ما كانت بلدنا متقدمة عن باقي البلاد بسنين كتير ).

    سافروا علماء الماسون مع الحملة الفرنسية بقيادة نابليون الي بلادهم القديمة و بلاد أجدادهم بس مالقوش بلادهم القديمة ولا حضارتهم ولا أهلها اللي مر عليهم العديد من الأفكار اللي كانت قاصدة تمحي و تدفن الحضارة العظيمة دي.

    و من هنا بدأوا الماسونيين ينتشروا في العالم كله و بالأخص أنهم قدروا يستولي علي أقتصاد العالم و بقي تحت سيطرتهم، و كانت بداية القرن التاسع عشر أنتشار المحافل و الطقوس الماسونية في كل مكان و بالأخص في مصر حتي منتصف القرن نفسه و قيام ثورة الضباط الأحرار اللي قدر عبدالناصر يستوعب وجود الفكر الماسوني و بقي يقفل جميع المحافل في مصر.

    الكتاب في نقط كتير مرعبة و سهل تصديقها لو عقلك غير ناضج لأنه ببساطة بيعرض حقائق تاريخية عادية بس ما بيوضحهاش كاملة أو ما بيفسرهاش بشكل و صورة محايدة واضحة.

    الكتاب بالنسبة لي خطر لشخص لسه بيبدء يغذي عقله و فكره و سهل التغلب علي أفكاره بجزء بسيط جداً الكاتب نفسه معترف به، و أن أمريكا حالياً أرض الماسون و قوتها و أنطلاقها للعالم.

    طيب ليه أمريكا بتنتهك حقوق الشعوب تحت مسميات كتير بتختلقها ؟
    ليه أمريكا راحت فيتنام ؟
    أفغانستان؟
    العراق ؟
    ليه أمريكا بتحشر نفسها في شئون داخلية الدول اللي تعتبر جواها كنوز و لازم تستولي عليها ؟
    طب مش الماسونية فكر مش عقيدة دينية و فكر مبني علي الأخوية و المساواة و العدل و هكذا و يعتبر الماسون بيحكموا و موجودين في أمريكا و أن كل حكام أمريكا من الماسون، طب ليه كل الأنتهاكات دي أمريكا بتعملها.

    طب ليه الماسون حاسين بالظلم علي كلامهم و بيتم تلفيق لهم تهم السحر الأسود و هم نفسهم معترفين بالتاروت العلم اللي يعتبر هو علم اللي بيربط بين العالم المادي و العلم الباطني؟

    طب الماسون مؤمنين بوجود الآله الواحد و ده شئ جميل، بس مش هم مش معتبرين المسيخ الدجال هو الآله ده و بيعملوا علي ظهوره !!!

    أسئلة منطقية كتير و أكتر من دي كمان لازم تبقي موجودة في دماغ أي شخص و بيقراء الكتاب ده لأن الكتاب ده هو السم في العسل، و ممكن الكاتب يطلع يقول أنا مش قصدي أن الماسونية و الماسون فكر سلمي يدعو للسلام و العدل و أنا بوضح تفكيرهم مش أكتر.

    طب أنت كـ كاتب بتوجه كلامك في الكتاب للمصريين و بتقولهم أن السامري الجد الأعظم للماسونية و الماسونيين هو مصري و يعد جدنا أحنا كمان و أن علمه و تفكيره ده هو نفس تفكير و عقيدة المصريين القدماء اللي هم أجدادنا ... طب حضرتك عاوز توصلنا أننا نحافظ علي فكر جدنا لأننا ماسونيين ولا بتوضح تاريخ و حقيقة فقط ؟

    الكتاب ده أكتر كتاب كنت مركز في قرايته و كتابة تقييمي له

  9. Ramy El-geddawy Ramy El-geddawy says:

    تشتت غير طبيعي وتدخيل اجزاء من آيات قرآنيه لتثبت كلامه وموضوع البرديات ومذكرات السامري حاجه يعني استهزاء بعقل القارئ وان كانت حقيقيه مصورهاش ليه وحطها في آخر الكتاب؟.. بس تحية للكاتب عشان انا جبت الكتاب بسبب اسمه اتسفزني

  10. Heba Fawzy Heba Fawzy says:

    الكتاب عبارة عن افتراضات بلا أدلة, وتوقعاتي عني من وصفه مختلفة عن محتواه. النجمة دي باهديها لنفسي اني قدرت أكمل قرايته

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *